עמוד:Siddur Farḥi (1917) by Hillel Farḥi, Nusaḥ Sefaradi, Minhag Egypt.pdf/28

מתוך ויקיטקסט, מאגר הטקסטים החופשי
קפיצה לניווט קפיצה לחיפוש
דף זה לא עבר הגהה


أبت الرحيم حبيب نفسي سيدي قد عبدك المسكين حسب ؟مرامكا؟ هو مسرع مثل الغزال أخالقي بتخشع يجثو أمام جلالكا والذ لي من كل شهر حبكم والذ طعم ذقته بودادكا

لك يا جليلاً يا بهاء الكون نف سي في السقام من الهيام بحبكا يا شافي المرضى أشفها يا ربنا أظهر اليها نعمة من نوركا حتى تقوى ثم تحظى بالشفا وتدوم خادمة أليك بظلكا

لتظل رحمتك الجزيلة بينا أوثيق عهد وارأفن بشعبكا فاليك كم قد تق ياباري الورى ليراك في أعلى السهأ بعزكا يا بهجة القلب أن تشفقن واسرع ولا تغاضى عن أولادكا

ها أنت محبوب الورى فظهر لنا وابسط علي مظلة من سلمكا فلرض تشرق من بهاك مضيئة والكل جذلان ومبتهج بكا فالوقت آن فأسرعن أجبيبنا واشفق علي كما مضى بحنوكا

يا رب طراف بنا . اياك أثظرنا كن عضدهم في الغدوات . خلاصنا أيضاً في وقت الشدة ( اش ٣٣ : ٢ ) .